أصابع مريم

تتناول الرواية الحياة الاجتماعية في الفترة التي عاشها المجتمع الخليجي عامة، والعماني خاصة منذ عام 1970 - 2020 من خلال حياة أسرة تتكون من أب ينفر من أعراف المجتمع، وأم متعلمة شديدة الحرص على تقاليد المجتمع وعاداته، وبنات يعشن حالات من التمرد تارة، والرضوخ تارة أخرى، ما بين سندان الأب ومطرقة الأم. تمثل مريم الشخصية الرئيسية التي ترتكز عليها كل الحكايات حاملة سيلا متدفقا من أصوات النساء الصامتات (المقهورات والمتمردات) وكان الكاتبة تحاول تضمين قلق الأنثى وتماسها مع يومها وهواجس العمر والعطش الدائم للعاطفة عبر شخصية مريم وبناتها الأربع، والحضور القليل المساحة والكبير التأثير لأم مريم وخالتها وعمتها. ومع هيمنة القلق الأنثوي، إلا أن السرد يتطرق المجموعة قضايا يعاني منها المجتمع الخليجي اليوم من الأثنية: كالطائفية والمذهبية والعرقية، رغم التطور والحداثة في مظاهر الحياة، وذلك حين تلامس علاقات الاندماج والزواج، وقصص حب مبتورة، والمرأة وعلاقتها الشائكة مع الرجل، وهي نظرة تسبر نظرة المجتمع إلى الآخر المختلف النظرة الحقيقية غير الملمعة والمقدمة بصورة مزيفة قائمة على المدارة. الناشر
كود المخزن: 256
ر.ع.‏ 6.000