أقفال

طقطقت ركبتا المعلم سعود حينما هم بالوقوف، ثم وهو يمشي خارجا من غرفة المسجد إلى صحنه الصغير حتى صعد دكة أمام السلم ليرفع من عليها الأذان، فصاحت الديكة وحكت عائشة بسعفة نخل على الموقد ثم رشت عليه الماء بأطراف أصابعها فنشنش قبل أن يتبخر. خرج من بيوت القرية سبعة كهول ساحبين أقدامهم في الطريق إلى المسجد، بينما بدأ الهواء لعبة الصرير مع أبوابهم المفتوحة. انحنوا دقائق فوق الساقية ثم صعدوا السلم ودخلوا المسجد. (من أصوات القرية)
كود المخزن: 366
ر.ع.‏ 1.500