الأفلاج وأهميتها في سلطنة عمان

لا جدال أن الماء هو شريان الحياة وأساس بقاء كل كائن على قيد الحياة وهو أهم مورد طبيعي على الإطلاق، وعنصر هام في كافة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. ولقد سعى الإنسان منذ وجوده بحكم حاجته الملحة إلى الماء إلى البحث عنه والاستفادة منه. وتنوعت الأساليب بين البشر في الاستفادة من خدماته، فمنهم من انتقل إلى المجرى المائي، واستقر بجواره. حتى أنشئت حضارات على ضفاف الأنهار. ومنهم من حفر باطن الأرض لاستخراجه، وتفجيره من أعماقها، وجعله يجري في الأحواض والفسقيات والحنايا. وابتدع آخرون طرقا هندسية فريدة لاستخراج المياه من باطن الأرض كما هو الحال بالنسبة إلى الإنسان العماني الذي عانى كثيرا من التحديات الطبيعية القاسية منذ القدم والمتمثلة أساسا في التصحر والجفاف معا فكانا اكبر حافز له أن يبتكر ابسط الحلول مرورا إلى أعقدها ولمواجهة هذه البيئة القاسية استخدم خبراته ومعارفه المستمدة من خصائص بيئية ، فكان اکبر همه أن يوفر أمنه المائي، فراح يبحث عن المصدر المائي ليحد من هجرته، ويكفل له الاستقرار، فشق الأرض وثقب الصخور الكثيفة حتى عثر على مخازن المياه الجوفية المحصورة داخله.
كود المخزن: 176
ر.ع.‏ 3.000