الطفولة

يعود بنا الكاتب الروسي الكبير مكسيم غوركي إلى الحياة الروسية في نهاية القرن التاسع عشر، يقلبها أمامنا من مختلف جوانبها، الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والروحية، مستخلصا عصارة تجربته الإنسانية، التي تشكل وثيقة مهمة لا عن حياته فحسب بل عن "تلك الحلقة الضيقة والخانقة من الانطباعات التي عاشها، وما زال يعيشها حتى اليوم، الإنسان الروسي البسيط. إنها حياة قاسية وقائمة تلك التي عاشها غوركي في كنف عائلته آل کاشيرين، فيها يحاول أن يعرض ذاكرته لنكران الكثير مما حدث فيها، ولكن الحقيقة تغلب الشكوى" -كما يقول- فيسرد مأساته التي ابتدأت بوفاة والده وعودته مع أمه ليعيش يتيما في بيت جده، وارتباطه الوثيق بجدته التي كانت مخزن حكايات لا ينضب، والمشاغبات الأولى وعواقبها الأليمة.
كود المخزن: 161
ر.ع.‏ 4.500