العلاقة الثقافية والاجتماعية بين عمان وبلاد المغرب

إن كان ثمة أسباب دفعت بالباحث ليسبر أغوار التاريخ، وينقب بين صفحات كتبه، ليخرج هذه الدراسة "العلاقة الثقافية والاجتماعية بين عمان وبلاد المغرب في العصور الوسطى" على حيّز الوجود، فإن أبرزها هو إثبات تلك الصلة التي ربطت بين كل ناطق بكلمة التوحيد ومؤمن بها في مشارق الأرض ومغاربها، والتي شكلت الحبل المتين والعروة الوثقى في توحيد قلوب المسلمين، عربيهم وعجميهم، أسودهم وأبيضهم، حاكمهم ومحكومهم، الكل سواء في شرع الله لا يفضل بعضهم بعضا إلا بمقدار التقوى والقرب من الله جل وعلا. واختيار عمان وبلاد المغرب بصفة خاصة لا يعني بأي حال من الأحوال أنها عاشت بمعزل عن الأجزاء الأخرى للعالم الإسلامي، وإنما ألقينا الضوء عليها لنعطي مثالا ونموذجا بارزا على ذلك الترابط والإخاء الذي ساد أرجاء العالم الإسلامي في العصور الوسطى.
كود المخزن: 668
ر.ع.‏ 3.500