المرأة الواقفة تجلس

في وسط القرية، بعيدا عن أطرافها وتخومها، يثور بناء عتيق لجدار طيني بنته سواعد قديمة غيبها الموت منذ زمن بعيد. كل من يقطن تلك القرية ويمر بالجدار لا بد أن يتذكر ريّا بنت العمة عزة. فبيتهما ملاصق الجدار وكأنه جزء منه، أنه مع لا يعد من أملاكهما. ومن ثقوبه تبزغ كرات شعر بيضاء وقصاصات صفراء امحت كلماتها، وخرق بالية باهتة الألوان بقيت محشورة في کوى الجدار المختلفة.
كود المخزن: 307
ر.ع.‏ 2.000