الوجيز في شرح الجامع الصحيح مسند الإمام الربيع بن حبيب الفراهيدي

لكلام العظماء وقع خاص… روح تتغلغل في الروح… ليس فقط لجمال كلامهم وعمقه… بل أيضا لهالتهم وعظمتهم وشهرتهم… فكيف إذا كان هذا العظيم نبياً مرسلاً؟ بل هو خاتم الأنبياء والمرسلين محمد؟ مارس أعظم تجربة بشرية ناجحة… رصد كل معالم الحياة البشرية ووجهها توجيها واضحا… ثم قدم إثباتًا واقعيا على صدقية توجيهاه حين أخرج جيلا نورانيا فتح القلوب والآفاق… ليثبت للدنيا في كل عصورها نجاح التجربة وعمق الأثر… وتلك خصيصة ينفرد بها دون غيره من عظماء الدنيا… ومع ذلك فلكلامه إشراقة الأديب، وعمق الفيلسوف، ودراية الحكيم… وفي هذا الكتاب نحن على موعد للسفر في مملكة بيانه.. نحلق في سماوتها.. ونرشف من رحيق حدائقها… ونتذوق بعض ثمارها.. ودليلنا في سفرنا هذا الربيع بن حبيب الفراهيدي… فأهلا وسهلا في سفر النور ومملكة الحكمة وفراديس التنمية الذاتية…
كود المخزن: 758
ر.ع.‏ 3.500