اقتصاد وتجارة

رتب بـ
العرض في الصفحة

ماركس في مسقط

"لقد حان الوقت للالتفات إلى ذلك الجانب الأرضي المُقصى من التفكير، والمطرود من خانة الاهتمامات الجمعية بوصفه ينتمي لكل ما هو يومي وعابر وزائل ولزج، وأن يُترك قليلًا وكثيرًا أيضًا هذا التعلق بالماورائيات، والتمسك بالقضايا النظرية الكبرى والكلية، التي في الكثير من الأحيان ولدت صراعات لا يمكن للكثير من الأطراف حسمها أو تفنيدها تفنيدًا واضحًا ومعقولًا. لذلك يأتي التركيز هنا على الاقتصاد، ليس بالمعنى المحاسباتي التقليدي، بل المعنى الفلسفي الواسع للكلمة، من حيث إن الاقتصاد لا يقتصر على الجانب الفردي الضيق (منزل، فرد، محل تجاري)، بل يمتد لتلك العلاقات الواسعة بين الأشخاص والأيديولوجيات الأخرى. كما يمتد أيضًا لتلك العلاقات المعقدة بين الدول والشعوب في الكثير من الأحيان، وطريقة تشكيل الكثير من الرؤى الوجودية بناءً على هذا الجانب. إن الاهتمام بهذا الجانب يعني فهم الكثير من الأمور والقضايا (الانتصارات والهزائم، النكوص والتقدم) من جانب آخر ومن زوايا مختلفة، وربط الكثير مما يحدث حولنا بالأرض، بالإنسان، وبالاستراتيجيات التي لا تظهر للجميع، وبتلك التحالفات الخفية التي سيتم التفكير فيها لاحقًا. يضعنا هذا الجانب أمام الكثير من المفاهيم، واعتبارها تنتمي لهذا الجانب الأرضي من التفكير، وليست مرتبطة بالمواقف الميتافيزيقية التي تتسم في الكثير من الأحيان بالضبابية وعدم الوضوح، وبعدم إمكانية التحقق والتفنيد."
ر.ع.‏ 4.000

زوايا أقتصادية

هذا الكتاب يوثق المقالات المهمة والتي خطتها يد الكاتب خلال الفترة من عام ۰۱ ۲۰ . وحتى الآن حيث كانت البداية في جريدة الوطن العمانية وبعد ذلك في جريدة عمان بمقال أسبوعي والذي يصل إلى القراء عبر وسائل التواصل الاجتماعي خاصة الواتساب والفيسبوك وقد حرص الكاتب على اختيار أهم وأبرز المقالات والتي لقيت صدى واسع من قبل المهتمين من داخل وخارج السلطنة وتفاعل معها القارئ الكريم وتتنوع المقالات المنشورة في هذا الكتاب بين القضايا الاقتصادية والاجتماعية ذات البعد المحلي والإقليمي والدولي.
ر.ع.‏ 4.500

الدقم عراقة الأرض وجسور المستقبل

الدقم ليست فقط مدينة اقتصادية خاصة ذات صناعات متعددة منها الثقيلة والمتوسطة والخفيفة ومجمع للبتروكيماويات سينشأ بعد بناء مصفاة الدقم التي يكتمل بناؤها في 2021 ، بل الدقم مدينة «عالمية» لديها من المكونات ما يؤهلها لذلك. تبنى الدقم من لا شيء، وهي إحدى المدن الجديدة كليا Brand new التي تشيد عالميا في القرن الحادي والعشرين في كل من ماليزيا وكينيا وسيرلانكا ونيجيريا وغيرها، مما دفع الكاتب Johnny Wood الذي نشر مقاله في المنتدى الاقتصاد العالمي للتساؤل هل ستكون هذه المدن- الدقم إحداها- أحد القوى الاقتصادية العالمية مستقبلا؟. عبر بحث متواضع التزم فيه الموضوعية بطرح حقائق علمية أحاول الإجابة على هذا التساؤل الذي أتمنى أن يفيد المنتدى العالمي وكل باحث ومهتم لإثراء معلوماتهم .. آن بنت سعيد الكندية
ر.ع.‏ 5.000

قراءات في التاريخ الاقتصادي العماني

يجمع هذا الكتاب الأوراق التي قدمت في ندوة علمية نظمتها الجمعية العمانية للكتاب والأدباء لقراءة التاريخ الاقتصادي لعمان، من خلال تجارة السلع التي كان لها دور في تنمية الاقتصاد العماني، ومن أبرزها البُن (القهوة) التي راجت تجارتها حتى جعلت لها سفن خاصة لنقلها، سميت "أسطول البن العماني". ومن بين السلع التي راجت عبر تاريخ عمان أيضا: المانجو والليمون والتمور حتى إن الليمون المجفف (اليابس) ما يزال يسمى في منطقة الخليج بالليمون العماني. أما التمور فكانت تفرض عليها ضريبة محددة من بين البضائع المصدرة من عمان، وهذا دليل على رواج تجارة التمور في عمان. وفي ما يخص اللبان، فقد كان يطلق عليه "السلعة المقدسة"؛ نظرا لارتباطه بالمعتقدات والأساطير، وهناك أدلة على أن الملكة الفرعونية "حتشبسوت" جاءت إلى ظفار للحصول على اللبان. وقد أرخ لهذه الرحلة في معبد الدير البحري بمصر. ورغم أن القرنفل لم يزرع في عمان، إلا أن هذه النبتة أصبحت من أهم السلع المصدرة إلى العالم، وحلت تجارتها مكان تجارة القهوة وبخاصة في عهد السيد سعيد بن سلطان الذي استقر في زنجبار، وعظمت تجارته مع بلدان العالم آنذاك.
ر.ع.‏ 5.000

الأفلاج وأهميتها في سلطنة عمان

لا جدال أن الماء هو شريان الحياة وأساس بقاء كل كائن على قيد الحياة وهو أهم مورد طبيعي على الإطلاق، وعنصر هام في كافة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية. ولقد سعى الإنسان منذ وجوده بحكم حاجته الملحة إلى الماء إلى البحث عنه والاستفادة منه. وتنوعت الأساليب بين البشر في الاستفادة من خدماته، فمنهم من انتقل إلى المجرى المائي، واستقر بجواره. حتى أنشئت حضارات على ضفاف الأنهار. ومنهم من حفر باطن الأرض لاستخراجه، وتفجيره من أعماقها، وجعله يجري في الأحواض والفسقيات والحنايا. وابتدع آخرون طرقا هندسية فريدة لاستخراج المياه من باطن الأرض كما هو الحال بالنسبة إلى الإنسان العماني الذي عانى كثيرا من التحديات الطبيعية القاسية منذ القدم والمتمثلة أساسا في التصحر والجفاف معا فكانا اكبر حافز له أن يبتكر ابسط الحلول مرورا إلى أعقدها ولمواجهة هذه البيئة القاسية استخدم خبراته ومعارفه المستمدة من خصائص بيئية ، فكان اکبر همه أن يوفر أمنه المائي، فراح يبحث عن المصدر المائي ليحد من هجرته، ويكفل له الاستقرار، فشق الأرض وثقب الصخور الكثيفة حتى عثر على مخازن المياه الجوفية المحصورة داخله.
ر.ع.‏ 3.000

ظفار: أرض اللبان

وشجرة اللبان من الأشجار المعمرة, وتعلو الى حوالي ثلاثة أمتار وتتفرع من بدء نموها ويصعب أن تميز الساق من الفروع, تنبت على الطبيعة بدون أن يكون للانسان دور في تكاثرها الذي يحصل بواسطة البذور, التي تجف من عناقيد مستطيلة, فتسقط على الأرض فتنتشر بفعل الرياح على التربة وتكون قادرة على الإنتاج بعد حوالى عشر سنوات وأنتي اللبان تدعى الغفل أما ذكرها فيسمى التيس.
ر.ع.‏ 2.000

منجزون في عصر النهضة

إن أي دولة عصرية لا يتأتى لها أن تنهض بمعزل عن احتضان مؤسسات ريادية، عاهدت نفسها على الاضطلاع بدور يتواءم وحجم أهدافها الطموحة، ليتمخض عن منجزات تصنع فارقا عظيما، ومن هنا يأتي «منجزون في عصر النهضة» في إصداره الأول 2020م -باللغتين العربية والإنجليزية- حيث يستعرض منجزات شريحة من المؤسسات الحكومية والخاصة الرائدة في السلطنة. وبالإضافة إلى كون «منجزون في عصر النهضة» الأول من نوعه محتوى وإخراجا. فهو مصدر يتسم بمستوى عال من الشفافية والمصداقية. ويأتي إصداره الأول تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخمسين المجيد.
ر.ع.‏ 5.000

Trade and Empire in Muscat and Zanzibar

"This is a welcome addition to the literature. The work's strongest sections reflect Bhacker's imaginative neo-Braudelian perspective, which places Oman and Zanzibar as integral parts of a long-established socioeconomic system that embraced the western Indian Ocean region. Bhacker provides an original, and essentially sound, analysis of hitherto incompletely explained developments." Professor Robert Geran Landen (author of "Oman since 1856"), Middle East Journal, volume 48, 1994.
ر.ع.‏ 10.000

رعب يجتاح العالم

يسود العالم اليوم كوراث مهلكة وحوادث مفزعة وأمراض مستعصية، وحروب مدمرة لا يهدأ ضجيجها ولا يخمد لهيبها ولا ينتهي مسلسلها، إلا أن يشاء الله رب العالمين، كلما عولجت منها فاجعة جاءت جائحة، وها هو العالم اليوم بأسره مفجوع بهذا المرض المعدي الخطير المعروف بإسم "جائحة كورونا"، قضى على آلاف البشر وهدد حياة الناس، ومصدر دخلهم ومعيشتهم وبسببه أغلقت المساجد وعلقت الجمعة والجمعات، ووقفت حركة التعليم والموانئ والمطارات، وهذه سنة الله تعالى في الأمم الغافلة عن الله المبتعدة عن تحكيم شرعه الفارقة في الملذات والشهوات المتنكرة الفضله ونعمه الناسية لشكره وحمده.
ر.ع.‏ 2.500

التنمية الاقتصادية في سلطنة عمان

محمد رضا بن حسن بن سليمان اللواتي، دكتوراه اقتصاد زراعي، أنعم عليه جلالة سلطان عمان الراحل "قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم "رحمه الله" وسام التقدير للخدمة المدنية الجيدة من الدرجة الأولى في عام م1990. شغل مواقع عديدة في وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، وآخرها مستشار زراعي، وشغل منصب مدير عام مشروع المليون نخلة بديوان البلاط السلطاني. شارك في عدد كبير من الدراسات والبحوث والمؤتمرات والدورات التدريبية وورش العمل في قطاع الزراعة وقطاع الثروة السمكية، ومثل الحكومة في مجالس إدارة العديد من الشركات والمؤسسات واللجان. وفي مجال العمل التطوعي الاجتماعي شغل لسنوات طويلة موقع رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية الأطفال المعوقين في السلطنة.
ر.ع.‏ 7.000

تاريخ عمارة المصارف العمانية

الزميل علي اللواتي في كتابه هذا يرد بعض الجميل لمرفق من مرافق النهضة العمرانية في السلطنة؛ هذه النهضة التي كانت جزءا مهما وواضحا من النهضة الشاملة التي عمت السلطنة في الربع الأخير من القرن الماضي؛ فقد كان لقطاع الاستثمار الدور الرئيس في عمران مدن السلطنة وأبنية المصارف، ومقراتها كانت السباقة في تشييد وتحديث العمارة الموروثة في مدن السلطنة. (إذن لا غرو أن تكون أبنية المصارف موضوعا للبحث، ولا غير الزميل علي اللواتي في الاضطلاع بهذه المهمة، وهذا الكتاب خير شاهد ومفهرس لهذه الأعمال). معاذ الآلوسي - معماري عراقي
ر.ع.‏ 2.000

حوكمة القطاع العام (النشأة - الممكنات - المبادئ)

يتناول هذا الكتاب موضوع الحوكمة، وتأثيرها المباشر على كفاءة المؤسسات وفعاليتها على اختلاف أنواعها، ونظراً لإرتباط الحوكمة بالشركات والإقتصاد، وندرة الأبحاث والدراسات في القطاع الحكومي في سلطنة عمان، حيث أن الأبحاث تركزت أغلبها على الجامعات، وشركات القطاع الخاص؛ لذلك يعد هذا الكتاب محاولة في إثراء موضوع الحوكمة في المؤسسات العامة بالقطاع الحكومي، والتعرض إلى نشأة وتطور الحوكمة ودورها في تقدم المؤسسات، ويعد من الموضوعات الحديثة في الفكر الإداري المعاصر، كما يعد هذا الكتاب امتداداً للأعمال السابقة للجان رؤية عمان 2040 في موضوع تطبيق الحوكمة.
ر.ع.‏ 2.500