صانع النهايات

نودي في مدن المملكة وسائر قراها، أن الملك يطلب الفقراء جميعا إلى ساحة قصره الغداة كي يحل مشكلتهم، وقد صدع بهذا النداء المهول في كل ركن وناحية من كل حي، حتى تأكد المنادون أن مامن طير في عشه، ولا حجر أصم في موضعه، فاته خبر الدعوة.
SKU: 393
ر.ع.‏ 2.000