عين السواد: وقصص أخرى

‎تجر القيد في قدميك، تتحسس الدم النازف على الأرض من أثر حز القید، تصرخ للجدار الذي تبثه نجواك كل يوم وأنت تسند قامتك المتهالكة عليه :(هذا ما نذرتني له يا أبي!). لم تنس ذلك اليوم وأنت ابن الخامسة، حين سقطت البندقية من يدك وأنت وقبل أن تحاول اللحاق به في مشيه السريع. إنه الريح إذا مشى كما قالت لك أمك، تنحني الأخذها، أوقفك صوته الهادر الأشبه بطلقة رصاصة إذا انطلقت ستصيب في مقتل. يا لهذا الرجل الذي يزرع في قلبك الرعب والأمان في وقت واحد!. أحرقتك شرارة الغضب من عينيه وهو ينهرك (الرجال ما يطيح تفقه، وإذا طاح ما ينحني، كن رجلا أو لا تكون) وحينما حاولت أن تأخذك بين يديها كي تخفف عنك وجع ما أصابك انتزعك منها، فتتبعه من جديد، وليسقط أي شيء عدا البندقية التي تظل مسكا بها، متوسدا إياها، لاعبا بما لعبتك المعتادة في إصابة هدف لا تخطئه. تسير في دروب (عين السواد)، على أرض هي موطئة لقدم رجولته فتتبع أثر الهيبة المتبقية لشجاعة ما خلقت في قلب رجل سواه.
كود المخزن: 329
ر.ع.‏ 2.500