فضاءات اللغة العربية

«اللغة العربيـة فضـاء رحـب، ومحيـط لا سـاحل لـه، إنـه مـمـلـوء بالتراكيـب البديعـة الرائعة، والنصـوص الجميلة الفريدة الماتعة، والكلمات الدرية البهية، يعيش متعتهـا، ويتلذذ بمفاتنهـا كل مـن امتلك أدواتهـا، فأصبـح رائـدا لفضائهـا، وكل مـن أتقـن مهاراتهـا، فغاص في أعماق محيطها. سطور هـذا السـفر تلتقـط مـن هـنـا نـكات، وتعـرض مـن هنـاك وقفات لجماليات اللغة الخالدة، كما تستعرض عددا مـن التصويبـات اللغوية سعيا لتقويـم الخطأ، وتمكين كتابنا وأدبائنا من الرسوخ بقلـم واثـق الرسم، جميل الوسم، واضح المعنى، فصيح المبنى. كمـا اشتمل هذا الكتاب علـى شـواهد قرآنية في جميع ما تناوله من موضوعات ووقف أمـام دلالاتها، واعتبـق رحيق مراميها، وأدنى لنا شذا مغانيها، وقرب معانيها.»
كود المخزن: 607
ر.ع.‏ 2.500