قراءات في المشهد الوطني

الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات الحديثة في الشأن الوطني، نشرت في جريدة الوطن، ولخص الكاتب الأسباب التي دفعته إلى توثيق وجمع ونشر هذا المقالات في إصدار خاص قائلا : (راودتني فكرة جمع عدد من المقالات التي نشرتها في جريدة الوطن خلال العامين المنصرمين على ضوء عدد من الاعتبارات من أبرزها : الأهمية العالية التي تحظى بها موضوعاتها على الساحة المحلية – ما أفرزته نتائج انخفاضات أسعار النفط من نتائج وآثار اقتصادية واجتماعية متسارعة – ما تتضمنه هذه المقالات من رؤى وحلول، قدر الكاتب أهمية توثيقها ونشرها في كتيب لتكون متوفرة للجميع – أنها موضوعات متلازمة متماسكة مرتبطة ببعضها البعض تعنى بتقدم الوطن والحفاظ على مكتسباته وازدهاره واستقراره وارادته السياسية – ما يشهده العالم من تطورات متسارعة في مختلف المجالات العلمية تتطلب منا الإسراع للحاق بركب الحضارة واستثمار الافكار والرؤى المطروحة لتحقيق الأهداف الوطنية). ولم يغفل الكاتب عن توجيه الشكر لجريدة الوطن التي (نشرت مقالاته دون تحفظ وممانعة رغم جرأة النقد التي تضمنتها).
كود المخزن: 43
ر.ع.‏ 1.500

كما تضمن الكتاب تقديما لرجل الأعمال والكاتب في القضايا العامة، العضو السابق في مجلسي الشورى والدولة، الأستاذ مرتضى بن حسن علي بعنوان (التقدم في رحلة المستقبل)، أكد فيها على أنه (من الاشياء الجيدة الملفتة للانتباه، ان العمانيين في حالة وعي وقدرة طالما انهم يبحثون عن حل، مثلما يظهره هذا الكتاب بما يتضمنه من اسئلة. ولعل تلك من الظواهر الملفتة في طول عمان وعرضها. ففي كل ركن مناقشة وفِي كل محفل حوار. ومعنى ذلك ان إرادة الشفاء لدينا موجودة، اذا استطعنا التوصل الى تشخيص سليم.  واعتقادي ان ما يليق بتاريخ وميراث عمان وما يقتضيه مستقبلها في الوقت نفسه، يستوجب ان تتصدى الهمم لكي تتخطى الظنون. والمخرج الذي يتعلق به املي، لكي نتوفق لوضع اجوبة للأسئلة المثارة في كتاب ” قراءات في المشهد الوطني ” ، هو ان تنتبه العناصر المستنيرة في عمان وفِي جميع المواقع ، الى مهمة واقعة عليها – وليس على غيرها- ان تتقدم جميعا الى دور الفاعل، وليس دور المراقب، والى دور المؤثر، وليس دور المهتم، مع الاعتقاد الواعي والجازم ان العصر المعقد الذي نعيشه، وربما أي عصر، هو تحدي الإدارة والإرادة في جميع المجالات …).

الكاتب: سعود الحارثي

العملاء الذين اشتروا هذا المنتج اشتروا أيضا

الشورى والتطلعات المجتمعية والدروس المستقاه

” لقد أظهرت المناقشات الواسعة وردات الفعل على الجهود والمبادرات التوعوية والحلقات والحوارات التثقيفية المبذولة من الجهات المختصة والمؤسسات الاعلامية لإنجاح انتخابات الفترة الثامنة لمجلس الشورى ومواصلة حث المواطنين وتشجيعهم على الادلاء بأصواتهم وممارسة دورهم في اختيار ممثليهم في مجلس الشورى من منطلق أن صوت المواطن أمانة ومسئولية , (أظهرت) عزوف الكثيرين عن التصويت ومطالبتهم للآخرين بمقاطعة الانتخابات…”
ر.ع.‏ 1.500

رعب يجتاح العالم

يسود العالم اليوم كوراث مهلكة وحوادث مفزعة وأمراض مستعصية، وحروب مدمرة لا يهدأ ضجيجها ولا يخمد لهيبها ولا ينتهي مسلسلها، إلا أن يشاء الله رب العالمين، كلما عولجت منها فاجعة جاءت جائحة، وها هو العالم اليوم بأسره مفجوع بهذا المرض المعدي الخطير المعروف بإسم "جائحة كورونا"، قضى على آلاف البشر وهدد حياة الناس، ومصدر دخلهم ومعيشتهم وبسببه أغلقت المساجد وعلقت الجمعة والجمعات، ووقفت حركة التعليم والموانئ والمطارات، وهذه سنة الله تعالى في الأمم الغافلة عن الله المبتعدة عن تحكيم شرعه الفارقة في الملذات والشهوات المتنكرة الفضله ونعمه الناسية لشكره وحمده.
ر.ع.‏ 2.500

عمان في ذاكرة الخريطة

إنّ أغلب الدراسات العُمانية القديمة المعنية بعلم التاريخ العام لم تكن الخريطةُ وسيلتَها المطلقة، وإن هي أشارت إليها، بل استسلمت إلى قوالب جاهزة من الروايات الشفاهية والمصدر المكتوب، وأحياناً المنقوش، وهذا العمل يعكس المعادلة لتكون الخريطةُ هي أساسَ عملِهِ ومنهجِهِ؛ فيسجَّل سبقاً تاريخياً لعله يفتحُ به نافذةَ الاهتمام بهذا الحقل المنهجي التطبيقي المؤثِّر في عين الرائي، وقلب المتلقي. د.محسن بن حمود الكندي
ر.ع.‏ 6.000