كتب أطفال

رتب بـ
العرض في الصفحة

من خطف الشمس

أعادت النظر للساعة: - ربما تكون معطلة همست في نفسها؛ ولكن عقاربها المتحركة -برتابة اعتادتها- أكدت أن الساعة تعمل بجد.
ر.ع.‏ 1.500

الأيادي الطويلة

ولم أفهم أبي الذي قال حين سألته عن جدي الغائب عن المنزل في أحد الأيام: - لقد تحول ج إلى محارب قديم، وذهب ليحارب الشتاء في بلاد بعيدة. ولا بد أن لجدي سر يخفيه عنا، وعلي أن أكتشفه. قلت لنفسي؛ وبدأت بمراقبته.
ر.ع.‏ 1.500

تيم

ر.ع.‏ 1.500

القمر الحزين

ر.ع.‏ 1.500

صديقتي الشمس

ر.ع.‏ 1.500

الفيل السمين

الفيل السمين وقصص كثيرة أخرى قصص قصيرة كتبها أطفال ما بين 9 سنوات إلى 15 سنة في ورشة الكتابة الإبداعية في قافلة «كتابي صديقي» جمع وإعداد: أزهار أحمد
ر.ع.‏ 3.000

النمر العربي الأخير

سبح وعول نحوها ثم رمى بها في الماء سبحت مباشرة باتجاه فرحان، شاهد فرحان نظرتها المدهوشة، فالتفت إلى حيث تنظر فرفع قوائمه ببطء وهدوء ثم شديدين، خطا ثلاث خطوات للخَلف، وليفة معه، وهمس لها بصوت متردد: انظري كأنه قط عملاق انتبه وعول وقال: …. إنه نمر! انفذوا بجلدكم.
ر.ع.‏ 3.000

سكراتش

البرمجة لغة، ومثل غيرها من اللغات، هي وسيلة تستخدم للتواصل واستعراض الأفكار. فالطفل لا يصمم البرنامج لذات البرمجة وإنما يصممه ليوصل فكرة معينة تدور بباله. هذه العملية تساهم في تحقيق أربعة أشياء رائعة: الأولى هي صقل مهارات التفكير الإبداعي لكونه يفكر في كيفية توظيف أدوات البرمجة لاستعراض أفكاره، والثانية هي صقل مهارات التفكير الناقد لكونه يضطر لمراجعة الفكرة وتطويرها عدة مرات قبل أن يتمكن من عرضها أخيرا، وحتى عند عرضها، فإنه يتلقى أفكار الأخرين واقتراحاتهم مما يساهم في تعويده على تقبل النقد البناء وطلبه عند الضرورة، والثالثة هي صقل مهارات التواصل لكونه يحتاج في بناء البرنامج للاستعانة بغيره، كما يحتاج بعد نجاحه لعرضها على الأخرين وتعليمهم كيفية استخدام برنامجه، والرابعة هي صقل مهارات التعاون لأن المبرمجون يعملون معا، وكلما كانت مهارته أكبر، كلما زادت رغبته في التعرف على أقرانه ممن يحملون مهارات مشابهة ومشاركتهم في بناء وعرض أفكار ومشاريع برمجية أكثر تقدما.
ر.ع.‏ 3.500

الفراشة المضيئة

مضى الوقت بطيئا على هذه الفراشة محاولة التخلص من شرنقتها، وما إن خرجت حتى حتى طاره مبتعدة، فطالما حلمت باللعب بالماء ، وبلمس السحاب واللهو مع النجوم.
ر.ع.‏ 1.500