كما البحر يمحو

ومثل حبي لِذَينك العجوزين — عجوز الحانة في مسقط وعجوز الحانة في رواية خورخي أمادو — أحبك كما أحب الأطفال (خاصة أولئك الذين لا أعرفهم، ولا يَمُتُّون لي بقربى أو صلة، أو أعرف في لحظة رؤيتهم أني لن أراهم بعد ذلك أبداً). ما من حُبٍّ أعظم من ذاك الذي يُرِيقُ المرء نفسه فيه بالكامل من دون أن ينتظر أدنى مقابل. وأحبك أيضاً كما يحب الأطفال الحصون العتيدة، والقلاع الرملية الحصينة، والخنادق الدفاعية العميقة، وأبراج المراقبة العالية التي شيدوها برمال الشاطىء المبتلة، وسيشيدونها طوال عمر کامل من حرج، وموج، وغرق، وعواصف، وأنبياء لم يتوافروا على أقدار نوح. أحبهم وهم يبنون مملكة عند البحر. وأحبك كذلك كما يحبون البحر؛ وأحبك كما البحر يمحو.
SKU: 416
ر.ع.‏ 2.700