من تاريخ الموسيقى في عمان

أنه وعلى عكس مؤلفات كثيرة تحاول أن تنهج النهج نفسه، فإن هذا الكتاب تجاوز دهشة البداية إلى البداية نفسها، إلى وضع الخطوط العريضة والاتفاق عليها بلغة منصفة للجميع، مستخدما لغة العلم التوافقية دائما، ومع أن الكتاب من بدايته إلى نهايته مکتوب بلغة فنان وبریشة شاعر، إلا أنه أيضا کتب بعقل باحث متفحص مستعد التحدي الحقيقة التاريخية التي قد تبدو مألوفة بحقيقة أخرى مع بيان الأدلة والأسباب.
SKU: 190
ر.ع.‏ 1.000
Customers who bought this item also bought

توظيف التاريخ والتراث في المسرح العربي الحديث

يتناول هذا الكتاب بالتحليل العميق بعض النماذج المسرحية المنتقاة من التاريخ العربي الإسلامي ، وذلك بغية دراستها ، وتحليلها ثم عقد مقارنة بين المـادة التاريخية التي استقى منها المبدع المسرحي موضوع وبين النص المسرحي المؤلف ، مما يتيح القارئ إكتشاف أهم ملامح العمل المسرحي ومدى تطابق أو اختلافه مع الواقعة التاريخية. ويتطرق إلى بعض النماذج التاريخية ، في محاولة التقدیم دراسة تحليلية نقدية ، عارضا أهم الإختلافات في الأحداث الواردة في النصوص المسرحية المنتقاة ، والأحداث الواردة في المادة التاريخية ، وكذلك مدى الاتفاق ، سواء كان في الموضوعات أو الشخصيات، وبذلك فأن الهدف الأساسي من هذه الدراسة هو تقديم بعض النماذج المسرحية التي طرزتها أيادي المسرحي ين العرب ، وذلك في ثوب تاريخي باشراقات الحضارة العربية والإسلامية التي تفاوتت من مرحلة زمنية إلى أخرى . ولا يزال کتاب الدراما إلى عصرنا هذا، يجدون في المادة التاريخية مصدرا أساسيا ملهمة لهم ، وهو معين لا ينضب عبر العصور.
ر.ع.‏ 4.000

ألف ليلة وليلة

"يشعر المرء بالتيه في الليالي العربية، فهو يعلم أن الدخول إلى ذلك الكتاب يمكن أن ينسى قدره الإنساني المتواضع، و يستطيع فيه أن يدخل إلى عالم ما، وذلك العالم مصنوع من شخصيات توراتية وأيضا فردانية. ويوجد شيء مهم للغاية في العنوان الألف ليلة وليلة»: الافتراض الكتاب لا نهائي. يقول العرب أنه ليس بمقدور أحدهم قراءة ألف ليلة وليلة للنهاية. ليس ذلك الدواء متعلقة بالملل وإنما الشعور المرء بأن الكتاب لا نهائي". بورخيس، ألف ليلة وليلة
ر.ع.‏ 1.500

الفقد الكبير: ذكريات رحيل أعز الرجال وأنقاهم

بين فجر 23 يوليو ۱۹۷۰ م وفجر 11 يناير 2020م ملحمة وطنية قادها جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور طيب الله ثراه بنى في عمان الأرض والإنسان، عمان الوطن والمواطن. بيد أن الفرق بين الفجرين عظيم، والأختلاف بينهما يصل حد التناقض، شتان بين مجيء وذهاب، وبين غمرة الفرح و كمد الحزن. وإذا كان مجيء السلطان قابوس طيب الله ثراه قد أسعد العمانيين فقط، فإن رحيله قد أحزن العالم أجمع. وعزاؤنا أن عمان لا تفقد الرجال وإنما تنجبهم فبعد السلطان قابوس طيب الله ثراه تنقاد المسيرة بكل ثبات وشموخ للسلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه، فهو خير خلف لخير سلف بحول الله.
ر.ع.‏ 2.000

كنت هناك: مارأيته...وعايشته...وسمعته...وقرأته

لابد للجميع أن يدرك أن هناك تغييرا جوهريا في طريقة ممارسة السلطة وقيادة الناس، وعلى النخب أن يحسنوا أنفسهم، ويكونوا قادرين على إيجاد صيغة عقد اجتماعي يوحد الليبيين.
ر.ع.‏ 5.000