نفثات من اللغة والأدب والنقد

يتناول هذا الكتاب موظوعات شتى، تنتظم في حقول علمية ثلاثة هي: اللغة العربية، والأدب العربي، والنقد الأدبي. وهي تتوزع على هذه الحقول توزعاً مجملاً لا يسعى إلى أية درجة من درجات الإحاطة والشمول، كما لا يرمي إلى تحقيق الدقة والتساوي في عدد المقالات التي يختص بها كل حقل.
SKU: 558
ر.ع.‏ 2.000
Customers who bought this item also bought

الأشياء أقرب مما تبدو في المرآة

الحلم أفيون العاجز يا دكتور .. نحن نصاب بالأحلام حين يكون متعذرا أن نصاب بالحياة . . لكن الأحلام حياة أيضاً، وإن زارتنا أثناء التمرن اليومي على الموت .. بل وحياة أجمل بكثير من الحياة الحقيقية . . حياة كما نحب ونشتهي .. أحب الأحلام وتحبني يا دكتور .. وأحب الحياة ولا تحبني رغم أنني على قيدها منذ ولادتي ولم افكر مجرد التفكير في كسر هذا القيد ... يبدو أن ثمة من وشی بي عندها فأخذت عني فكرة خاطئة .. وعندما تسيء الحياة فهمك فسوف لن تنال منها إلا الاستهزاء والسخرية . . بت أحفظها جيدا هذه الشمطاء الماكرة . . عندما يبدأ الملل بالتسلل إليها وتخامرها رغبة في التسلية ترمي لي بفرح صغير كما ترمى عظمة لكلب .. وما إن يبدأ الكلب بمصمصة العظمة حتى تنزعها منه بقوة، كاسرة بعض أسنانه بينما تتقلب هي على قفاها من الضحك . . حين رمت لي بعصافير لم أك بحاجة إلى كبير ذكاء لأدرك أن في الأمر شركا، ولكن عصافير ليست عظمة صغيرة .. إنها وليمة عشق تكفي لإشباعي مدى الحياة والموت .. ألا تستحق المجازفة يا دكتور؟. .
ر.ع.‏ 2.000

حديقة السهو

يضم هذا السفر المجموعات القصصية الست للقاص العماني محمود الرحبي. أحد أبرز رواد الفن القصصي في سلطنة عمان الزاخرة بالمواهب الإبداعية. في الجانب الفني يمتلك محمود الرحبي أسلوبا عز نظيره بين مجايليه وكذلك بين عموم القاصين العرب. إذ يجنح إلى صياغات لغوية بسيطة، لا محل فيها إلا ما ندر، للجزالة والبلاغة المعهودتين في السرد العربي الحديث. هذا الزهد التعبيري يحمله على الاكتفاء بإحاطة قارئه بوقائع قصته بأقل العبارات، وبغير تمهيد طويل، متفاديا الصياغة شبه الشعرية، أو المبالغات العاطفية. فالقصة لديه إخبار بحكاية أو توصيف لمشهد أو رسم لوحة سردية، دونما تزويق أو تلوين، وبروح تراثية في صوغ الحكايات والمُلَح.. تخاطب قارئا حاضرا ومستمعا كما يفعل الحكاء الشفوي. بل إن بعض قصصه تجاري حكايات ألف ليلة وليلة في إهاب معاصر. وأن ينأى الكاتب بعاطفته عما يسرد، وأن يتفادى غواية كتابة نص مرسل، ففي ذلك حنكة مقدرة وسط تكاثر النصوص السردية والاعتناء المفرط باللغة والمغامرات الفنية المجانية. محمود الريماوي
ر.ع.‏ 5.000

زواج الطاهية

إن السر فيما كتبه تشيخوف هو أن خامة أدبه تشبه قماشة الحياة، وأن فرادة فنه تكمن في بساطة ذلك الفن، وفي اقتصاده واكتفائه ببنية الأسلوب الكلاسيكي وقواعده. فهناك الكثير من الكتاب ممن التزموا الأسلوب الكلاسيكي في تأليفهم، بيد أنهم لم يتركوا الأثر الذي تركه تشيخوف في الأدب العالمي، وفي نفوس القراء على حد سواء. إننا حين نتحدث عن بساطة أسلوب تشيخوف ووضوح لغته، نعني البساطة والوضوح اللذيْن يشيعان في أجواء قصصه، وليس بالضرورة بساطة المفردة التي يستخدمها ووضوح التركيبات التي يولِّدها. كتب تشيخوف القصص المختارة هذه بين أعوام 1880 – 1886؛ أي وهو ما بين العشرين والسادسة والعشرين من عمره، وباستثناء قصة «من يطارد أرنبين لن يفوز بأي منهما» فإن باقي القصص، وبعد مراجعة أشهر ترجمات تشيخوف إلى اللغة العربية، فهي تترجم للمرة الأولى.
ر.ع.‏ 2.000

تلك التفاصيل الصغيرة في النهايات

أماه، لم أعد أشكي لطبيب العيون، حينما تجف عيناي، ولا أقطرهما من قنينة دموع معبأة. حسبي ذكراك مرة أخرى، فترطب الماقي
ر.ع.‏ 2.500