هيا نحضر عرسا في اليونان

صدر للكاتب جمال بن مبارك النوفلي كتاب جديد في أدب الرحلات بعنوان (هيا نحضر عرسا في اليونان) عن دار الدراويش للنشر والترجمة في بلغاريا والتي تشارك لأول مرة في معرض مسقط الدولي للكتاب الذي انطلق في دورته الرابعة والعشرين الأربعاء الفائت.
كود المخزن: 143
ر.ع.‏ 3.000

يسرد الكاتب في 110 صفحات من خلال 18 موضوعاً رحلته إلى اليونان مع أحد أصدقائه لحضور حفل زفاف صديقة له كان قد درسا معا في ذات الجامعة في ألمانيا
ويشير إلى تعدد الأسباب التي قد تدفع الفرد إلى السفر فإن كان السبب العام ظاهرا جليا تبقى هناك أساب أخرى دافعة للغربة والسفر يعزوها الكاتب في إصداره وفي حديثه عن أسباب قدومه إلى اليونان عندما سأله أحدهم إلى الرغبة في البحث عن الذات والوجود ذاكراً مواقف مر بها وأثرت عليه مثل إغلاق صحيفة الزمن التي كانت لها من المكانة في قلب وحياة الكاتب وقال في كتابه فيما يتعلق عن سبب رحلته:« لا أستطيع أن أعين بالتحديد سبب قدومي إلى هنا، لربما نعم فما زلت حتى الآن لا أدري، لربما أتيت إلى اليونان لأنني سئمت الوحدة وقلق البحث عن الذات والوجود بعد إغلاق صحيفة الزمن التي أحببتها وعملت بها زمنا فأردت أن أفرج عن نفسي بالسفر».
ولا يجد الكاتب في كتابه أنه يبالغ إذ وجد ثمت شبه كبير يجمع أراضي اليونان بالسواحل العمانية فيقول:« سلسلة من الجبال تحيط بها البحار والخلجان، ولكنها كانت أكثر اخضرارا وأقل حدة، أي أن جبالها ليست صخوراً حادة وجلاميد غاضبة، وإنما جبال مستوية الجوانب سهلة الأطراف منخفضة الأجنحة لأمواج البحر الهادئة وكأنها تدعوها للصعود عليها بكل لباقة ولطف..»، ويقارن في الكثير من المواضع ما يشاهده بما عايشه في بلاده
ويقول من خلال رحلته هذه :«سنختبر الغربة والبعد واختلاف الآراء وتنافس الأكفاء كما سنذوق لذة التصالح وحلو اللقاء وسنفهم معنى الخسارة وألم الاحتقار ووجع الإذلال وروعة الكرم». يؤكد أن للسفر أبعادا عميقة ودروسا عدة يتغير بفهمها المسافر بين طريقة الذهاب وطريقة العودة.
وعند سؤال جمال النوفلي عن السبب الذي قد يدفع بالقارئ إلى قراءة كتابه:« ليس على أحد أن يقرأ كتابي، لكنني نشرت هذه الرحلة في كتاب لأن هناك من يحب أن يقرأ لي ويستمتع بالأسلوب الذي أكتب به. موضوع الكتاب ربما يعتبر عنصر جذب للقارئ بالإضافة إلى العنوان، وهناك أشياء كثيرة ومواضيع عميقة وشيقة سيجد فيها القارئ الغرابة وربما تثير فيه مشاعر مختلفة ومتناقضة. ربما يغضب ربما يحزن ربما يضحك بل لا شك انه سيضحك ولا شك انه سوف يشعر بقليل من الاكتئاب، لكنني آمل أن القراء حين يقرؤون ما اكتبه أن يُحَكّموا عقولهم وعواطفهم معا حتى لا يظلمونني على بعض من التصرفات التي يسردها الكتاب».
الجدير بالذكر أن (هيا نحضر عرسا في اليونان) هو الإصدار الثاني للكاتب والذي نشر بعض حلقاته في بعض الصحف المحلية ولاقت رواجا وتفاعلا من الجمهور، الأمر الذي دفعه إلى إخراجه في صور كتاب مستقل، ويأخذ من خلاله القارئَ إلى رحلة من التأمل الوجودي والتأمل المكاني، مشيراً إلى المعارف الفلسفية والتاريخية والفنية مع ثقافة وأسلوب حياة الشعب اليوناني كاشفا في بعض جوانب الكتاب العلاقات التاريخية العمانية اليونانية وفي سرده يجمع بين الحزن الشديد وحس الفكاهة.

خولة الصالحية

العملاء الذين اشتروا هذا المنتج اشتروا أيضا

صائد الفراشات الحزين

مع ذلك فإنَّ ما حَدَثَ البارحةَ كان أمراً صغيراً بإمتيازٍ، أمراً عَرَضِيّاً يَحْدُثُ دائماً، حتَّى إنَّهُ لا يجبُ أنْ يُحْدِثَ أيَّ تأثيرٍ، لكنَّه، وللغرابةِ وحدَها، أحْدَثَ تأثيراً، تأثيراً غريباً جدّاً، فهو لم يَكْتَفِ فقط بإستبدال الهدوء بالصَّخبِ، بل أيضاً أضفّى على الجَوِّ كثافةً ما تُشْبهُ الرُّطوبةَ في ثِقَلِها، لكنَّها ليست الرُّطوبةَ، فهي أشْبَهُ بالإمتلاء الذي تُحسُّ به في فمها عندما تبتلعُ قطع حلوى "الماشملو" الإسفنجية الكثيفة الناعمة التي تبعث فيها الإحساس بأن كل المجسات الدقيقة على لسانها وكل خلايا فمها راضيةٌ تماماً، راضيةٌ ومُمتلئة.
ر.ع.‏ 1.500

الشراع الكبير

"وبعد أن عاد الامام سلطان الى نزوى ليخطط لمطاردة البرتغال وابعادهم نهائيا عن المياه العربية ، علم أن سفينة كبيرة يرتفع عليها شراع أبيض كبير قد خرجت من البصرة تحمل عربا مهنئين ، ومرت بالموانئ ميناء ميناء لتحمل أيضا وفود المهنئين من قرين وكاظمة، ومن البحرين والقبائل العربية في ساحل فارس، ومن قطر ودبي و خورفكان ، وجلفار ، وقد كتب على شراعها : "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". وكتب أدنى من ذلك : "عرب البحر العربي يهنئون عمان بانتصارها على البرتغال" عسى أن يبقى هذا المفهوم في بحرنا العربی ، فيمتد الى الأبناء والأحفاد والذرية على مر السنين".
ر.ع.‏ 5.000

عزاءات القراءة

في القراءة عزاء لنا عن كل هموم الحياة ومشاكلها، أقول هذا بعد تجربة طويلة مع القراءة تجاوزت ١٨ عاماً. كتاب (عزاءات القراءة) عبارة عن مقالات كتبتها أناقش في أغلبها بعض المواضيع المتعلقة بالقراءة والكتب والتي أرى أنها مهمة لتجعل قراءاتنا أكثر منهجية وإفادة وإمتاعاً.
ر.ع.‏ 3.500

العقل: الحكمة وصناعة الأفكار

لقد حاولت في هذا الكتاب أن أقدم للقارئ الكريم مقاربة عميقة في موضوعها بسيطة في عرضها، كي تمكنه من إدراك ماهية لهذا الشيء الذي يسمى العقل، وكيف يعمل، وكيف ينشأ وكيف يترعرع وكيف ينضج وكيف يشيخ ومتى يهرم، وكيف يخلق الأفكار، وكيف يفهمها، وكيف يحفظها وينظمها ويستعيدها، وكيف تتطور الذاكرة، وكيف تتعدد مجالات الذكاء، وكيف يساهم الخيال في الإبداع، وماهية الوعي وأهميته، وكيف تتشكل القناعات، وما دور العاطفة في صناعة الأفكار، وما أهمية الحدس والإلهام والشك والفضول المعرفي والتفكير الفلسفي في الإبداع، وكيف تعاطي المفكرون الأوائل مع العقل، وكيف فهمه المتأخرون، وكيف يؤثر العقل في بنيتنا الأخلاقية وأشينا الإيمانية، وكيف يتم توجيه السلوك، وما هي القوى التي تمارس تأثيراً خفياً على العقل وظاهراً على عمله، وما هي الطرق التي يمكن أن ترتقي بنا من وهاد التفكير الاعتيادي إلى فضاء الحكمة والتفكير الاستثنائي.
ر.ع.‏ 5.000