وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا - تجليات المعنى ودلالات الخطاب

هذا الكتاب يناقش الاستدلال بالقرآن والسنة على الحسد والعين والسحر والجن، يتبنى الكتاب الرأي القائل بأن : - الحسـد مـشـاعر وأحاسيس تختلج في نفس الحاسـد، لا تضـر المحسـود مـا لم يحولها الحاسد إلى سلوك من قول وفعل. - العين لم يرد من الأدلة ما يمكن أن يعول عليه في إثباتها يقينا. - السحر اتهامات باطلة وجهها الكفرة إلى أنبياء الله ورسله ليصدوا الناس عن الإيمان بالله ورسـالاته. ولا يوجـد ما يدل على أن السحر طاقة خارقة يمتلكها الساحر يؤثر بها على المسحور، وانما هو وهم وتخيلات. - الجن لا علاقة لهم بالبشر سوى الوسوسة التي يوسوس بها الشيطان في صدور الناس. يناقش الكتـاب كذلك الحسد والعين والسحر والجـن ضـوء معطيات العلوم الحديثة والطب النفسي.
كود المخزن: 689
ر.ع.‏ 2.100